الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  استعديت؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 687
تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 24
الموقع : http://3eshaq.hooxs.com

مُساهمةموضوع: استعديت؟؟؟؟   الإثنين أغسطس 16, 2010 7:37 pm

[center] [center]
<TR><td style="FONT-FAMILY: Tahoma, Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif; TEXT-ALIGN: center" colSpan=2>





مين استعد لرمضان ؟


حد اسـتعد لرمــضــان؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أولا أجب عن تلك الاسئلة...
هل مللت المعصية؟؟؟
هل تريد أن يكون رمضان القادم نقطة تحول في حياتك تلتزم بعده الطاعة وتلزم الطريق المستقيم؟؟؟




أعلم أن الجميع حين يسمع تلك الحروف المكونة لتلك الكلمة العظيمة
(ر م ض ا ن)
يتحرك قلبه و ينشرح فؤاده ويسرح لبه في ذكريات طالما قضاها في هذا الشهر العظيم ....الذي كما بجانب ما فيه من فضل عظيم ومغفرة واحسان ...فقد أعطاه الله أيضا ذلك الجو وتلك الأحاسيس التي تندر فيما سواه.


الجميع ...جميع المسلمين ...الملتزم والمقيم علي المعاصي ...الصالح والطالح ....الكل يتعامل مع هذا الشهر بإيمانيات عالية .....نعم الكثير منهم يخطيء في تعبيره ويتجاوز في الاحتفاء به .....ولكن تبقي هذه النسمة التي توجد في كل قلب تحركه للعودة والمتاب في هذا الشهر الكريم.



ولن أتكلم هنا في المفهوم الخاطيء عن رمضان في المظاهر السيئة والقبيحة والتي تتمثل فيما تعرضه شاشات التلفاز أو الخيم المسماة بالرمضانية ظلما وزورا ...ورمضان منها براء.


كلامي هنا عن أولئك النفر الذين يعزمون بكل جد و قوة...وكلهم عزيمة وطموح أن يحدث لهم التحول في رمضان ....ويلزموا الطاعة ويداوموا عليها طيلة عمرهم في رمضان وبعده.


أولئك النفر الذين يجتهدون للرجوع إلي الله ....ويعلمون مدي عصيانهم وتقصيرهم...كم اجتهدوا .. وكم جدوا ...و كم حاولوا ..إلا إنهم عادوا ليصطدموا بالواقع وينتكسوا مرة آخري بعد رمضان......وهذا الانتكاس وعدم القدرة علي الثبات إنما يعود لمفهوم خاطيء.



رمضان ومفهوم خاطيء.


البعض يظن أن لرمضان عصا سحرية تقول كن فيكون....تحول العاصي إلي طائع في 30 يوما.....وتحول الفاجر إلي ناسك عابد ....فينتظرون ذلك الشهر بفارغ الصبر ليبدأوا حياة الطاعة فيقوم ويصوم ويقرأ......ثم تصيبه الآفة التي ترده عن الطريق..
فها هو قد ملّ من الذكر ولم يعد يقوي علي التلاوة .......ثم يعود كما كان قبل رمضان وربما أسوأ.



المشكلة إخواني في الله تنشأ من هنا ....أننا لم نتعامل مع شهر رمضان بالقدر الذي يستحقه..........والحل هو في التمهيد قبل دخول شهر الطاعات.



فرمضان ليس شهرا لكي تصيب فيه بعض الحسنات ثم تعود لتنتكس وترجع ...
إنما هو الشهر الذي كان نقطة تحول في حياة الكثيرين.




فهو فرصة لا لأن تصوم وتقوم وتصلي فقط وحسب...
إنما هو فرصة أعظم لتلتزم منهج الصيام والقيام والصلاة في باقي شهور العام...
فعن طريقه تجد لقيام الليل لذة لا تستطيع تركها أبدا.




كيف العلاج؟


إذا ...كيف نجعل رمضان نقطة تحول نحول فيها العبادات التي تشق علينا إلي عادات؟


وهذا يتم بالتمهيد لهذا الشهر الكريم من قبل مجيئه بشهور عديدة ...ربما لا أكون مبالغا إن قلت أنك لو أردت التعود علي طاعات معينة تلتزم بها طيلة حياتك فإنك لابد أن تبدأ بالتدريج فيها من شوال ....بقدر بسيط .....حتي إذا دخل عليك رمضان ووجدت فيه لذة العبادة أصبحت تلك العبادة جزء لا يتجزأ منك ولا تقوي علي تركها أبدا.



ولأننا الآن في شهر شعبان! ....ولأنه ما باليد حيلة!
فلابد أن نسعي إخواني الكرام من الآن ..لأن نجعل رمضان هذا العام أفضل رمضان مرّ بنا علي الإطلاق ولتجد له آثار ملحوظة حتي بعد رحيله.


من نوي أن ينتظر لان يقرأ القرآن في رمضان ليستمر بعده ....فليبدأ من الآن ولو بجزء يسير .


من نوي أن ينتظر رمضان حتي يكف نظره عن الحرام ....فليبدأ من الآن.


من نوت أن تنتظر رمضان لتلتزم الحجاب الشرعي ......فلتبدأ من الآن .


من نوي أن ينتظر رمضان ليبدأ قيام الليل.......فليقم الليل من الآن ولو بركعتين.



ستجدون أن تلك العبادات تتيسر عليكم.....حتي إذا جاء رمضان وجدت لذة عظيمة في العبادة بجانب الروح العالية......ثم بعد رمضان ... صدقوني لن تستطيعوا أن تتركوا أيا منها.


بهذا نستطيع أن نجعل شهر رمضان ليس شهر قراءة وذكر حتي إذا ما ولي انقطعنا عنهم.......لا ... بل بهذا نستطيع أن نجعل رمضان نقطة تحول حقيقية نلتزم بعدها الصراط المستقيم.


إخواني في الله .....كم مر رمضان ورمضان ورمضان ......وفي كل مرة نسوف ونبدل النوايا .....ونعود كما كنا !
تذكر رمضان السابق ...كيف أنك نويت فيه العودة .. ثم عدت منتكسا علي عقبيك ..
أما حانت وقفة نراجع فيها حساباتنا مع الله؟!
أما آن وقت نحاسب فيه أنفسنا قبل أن يحاسبنا العليم الخبير؟!


من يدري؟؟.....ربما يكون آخر رمضان!!..... ربما لا يبلغنا الله رمضان هذا فضلا عن أن نفكر فيما بعده.


سلوا الله أن يبلغنا رمضان ......حتي نحط عن أنفسنا شر السيئات التي حملتها ظهورنا.


سلوا الله أن يبلغنا رمضان فنتوب إليه توبة نصوحة فإن العام السابق كم حملنا من ذنوب لا نقوي علي ذكرها .... وكم أصبنا من آثام لا يعلمها إلا الله........أحصاه الله ونسوه.


فبادروا من الآن لتجعلوا رمضان هذا العام ليس كرمضان كل عام.


سبحانك اللهم وبحمدك ...أشهد ألا إله إلا إنت ......أستغفرك وأتوب إليك.





[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3eshaq.hooxs.com
 
استعديت؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الاسلامي :: أحاسيس رمضانية-
انتقل الى: